عراق المستقبل


منتديات عراق المستقبل
 
الرئيسيةرسالة اداريةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيعة وتأسيسها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساهر الليل
Jr. Member
عـضـو نـشـيـط
Jr. Memberعـضـو نـشـيـط


ذكر
عدد الرسائل : 88
العمر : 37
البلد : العراق
المهنة : صيانة السيارات
التحصيل الدراسي : صناعة
نقاط : 3597
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: الشيعة وتأسيسها   الأحد 10 أغسطس 2008 - 15:20

ظهرت الشيعة منذ فجر التاريخ الإسلامي على مسرح الحياة السياسية والدينية وقد رفعت شعار المحبة والولاء لآل بيت النبوة (عليهم السلام)، وتبنت أهدافهم وآمنت إيمانا لا يخامره شك بأنه أحق بمركز النبي (صلى لله عليه وآله)، وأولى بمقامه من غيرهم، وأن سيد العترة الطاهرة الإمام أمير المؤمنين هو وصي الرسول، وباب مدينة علمه، وخازن حكمته، وإن الأئمة الطاهرين من بعده هم أوصياء الرسول (صلى الله عليه وآله)، وقادة أمته، ومبلغي رسالته.
كما كان لهذه الطائفة دور كبير في الأحداث السياسية والاجتماعية، فقد ناهضت الظالمين، وأطاحت بعروش المستبدين، ورفعت شعار العدالة الاجتماعية، ونعرض إلى بداية تأسيسها وما يتصل بذلك من بحوث.
بداية التشيع
أما بداية التشيع وزمن تكوينه، ففيه أقوال وآراء، وهذه بعضها:
في زمن الرسول:
والشيء المؤكد حسب الدراسات العلمية البعيدة عن العواطف التقليدية والتيارات المذهبية أنها أنشئت وتكونت في زمان الرسول (صلى الله عليه وآله) وهو أول من غرس هذه البذرة، ونمّاها، ورعاها في جميع مراحل حياته، ويدعم ذلك، ويدل عليه ما أثر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) من الأحاديث التي أضفت سمة التشيع على أتباع الإمام، وأشادت بهم وبشرتهم بأسمى المنازل في الفردوس الأعلى، ولنستمع إلى بعضها:
1 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (يا علي أنت وشيعتك تردون علي الحوض)(1).
2 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (يا علي إنك ستقدم على الله وشيعتك راضون مرضيون، ويقدم أعداؤك غضابا مقمحين)(2).
3 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (علي وشيعته هم الفائزون يوم القيامة)(3).
4 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (شيعة علي هم الفائزون)(4).
5 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (يا علي إن الله قد غفر لك ولذريتك وولدك، ولأهلك، ولشيعتك، ولمحبي شيعتك فإنك الأنزع البطين)(5).
6 ـ روى السيوطي في ذيل تفسير قوله تعالى (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية)، قال: (أخرج ابن عساكر عن جابر بن عبد الله، قال: كنا عند النبي (صلى الله عليه وآله) فأقبل علي فقال النبي: والذي نفسي بيده، إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة، ونزلت الآية (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) فكان أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) إذا أقبل علي قالوا: جاء خير البرية)(6).
7 ـ أخرج ابن مردوية عن الإمام علي (عليه السلام) قال: (قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله): ألم تسمع قول الله تعالى: (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية)، أنت وشيعتك، وموعدي وموعدكم الحوض إذا جاءت الأمم للحساب تدعون غرا محجلين)(7).
وكثير من أمثال هذه الأحاديث روتها الصحاح، وهي واضحة وصريحة في أن النبي (صلى الله عليه وآله) هو الذي أقام التشيع وأنشأه، وأضفى على أتباع الإمام النعوت الكريمة، وبشرهم بأسمى منزلة في الجنة.
مؤيدون لذلك:
وذهبت كوكبة من العلماء الأعلام من قدامى ومحدثين إلى أن التشيع نشأ وظهر في أيام الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) وهذه بعض كلماتهم:
أ ـ الشيخ الصدوق:
صرح ثقة الإسلام الشيخ الصدوق نضر الله مثواه أن التشيع للإمام أمير المؤمنين كان في عهد الرسول (صلى الله عليه وآله) أنه بشر الشيعة بالجنة(8).
ب ـ سعد القمي:
وأكد سعد القمي أن أول الفرق الإسلامية هي الشيعة، وهي فرقة الإمام علي بن أبي طالب وقد عرفت بانقطاعها إليه والقول بإمامته(9). كما صرح القمي بأن الطليعة الأولى من صحابة النبي (صلى الله عليه وآله) هم من الشيعة أمثال الصحابي المجاهد عمار ابن ياسر والثائر أبي ذر الغفاري ومستشار النبي (صلى الله عليه وآله) سلمان الفارسي، والمقداد بن الأسود، وهم أول من سموا باسم الشيعة من هذه الأمة(10). كما نص الرازي على أن هذه الكوكبة كان يقال لهم: شيعة علي وأنصار علي وأن النبي (صلى الله عليه وآله) قال فيهم: اشتاقت الجنة إلى أربعة: (سلمان وأبو ذر والمقداد وعمار(11)، وقد سمى الشيخ المفيد هؤلاء الأعلام الأربعة بالأركان(12)أي أركان الإسلام.
ج ـ الإمام كاشف الغطاء:
قال الإمام الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء رحمه الله: إن أول من وضع بذرة التشيع في حقل الإسلام هو نفس صاحب الشريعة الإسلامية، يعني بذرة التشيع وضعت مع بذرة الإسلام جنبا إلى جنب وسواء بسواء(13).
د ـ العلامة المظفر:
قال العلامة الشيخ محمد حسين المظفر: إن الدعوة إلى التشيع ابتدأت في اليوم الذي هتف فيه المنقذ الأعظم محمد صلوات الله عليه صارخا بكلمة (لا إله إلا الله) فإنه لما نزل عليه قوله تعالى: (وأنذر عشيرتك الأقربين) جمع بني هاشم، وأنذرهم قائلا: أيكم يؤازرني ليكون أخي ووارثي، ووصي وخليفتي فيكم بعدي، فلم يجبه إلى ما أراد غير المرتضى، قال لهم الرسول: (هذا أخي ووزيري ووصي، وخليفتي فيكم بعدي فاسمعوا له، وأطيعوا).
فكانت الدعوة إلى التشيع لأبي الحسن من صاحب الرسالة تمشي معه جنبا لجنب مع الدعوة للشهادتين، ومن ثم كان أبو ذر من شيعة علي (عليه السلام).
ونقل الشيخ المظفر عن محمد كرد علي مؤلف ( خطط الشام) ما نصه: عرف جماعة من كبار الصحابة بمولاة علي في عصر رسول الله (صلى الله عليه وآله) مثل سلمان الفارسي القائل: بايعنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) على النصح للمسلمين والإئتمام بعلي بن أبي طالب (عليه السلام) والمولاة له، ومثل سعيد الخدري القائل: أمر الناس بخمس: فعلوا أربعا، وتركوا واحدة، ولما سأل عن الأربع؟ قال: الصلاة والزكاة وصوم شهر رمضان، والحج، قيل له: فما الواحدة التي تركوها؟ قال: ولاية علي بن أبي طالب(14). ومعنى ما أفاده الشيخ المظفر أن التشيع هو الموالاة للإمام علي والإقرار له بالولاية العامة بعد النبي (صلى الله عليه وآله) وأنه أحق من غيره وأولى بمركز الرسول (صلى الله عليه وآله) ومقامه.
وهناك كوكبة أخرى من الأعلام أيدت أن التشيع والولاء لأبي الحسن نشأ في زمن الرسول (صلى الله عليه وآله) وأنه هو الذي أقام الإمام علي (عليه السلام) خليفة من بعده ومرجعها عاما للأمة
انتضر المزيد ..
تحياتي...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيعة وتأسيسها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق المستقبل :: منتدى اهل البيت-
انتقل الى: