عراق المستقبل


منتديات عراق المستقبل
 
الرئيسيةرسالة اداريةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا نبكي على الحسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الطائي
General Adminstrator
الــمــشــرف الــــعــــام
General Adminstrator   الــمــشــرف الــــعــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 763
العمر : 41
البلد : العراق
نقاط : 3696
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: لماذا نبكي على الحسين   الجمعة 18 يناير 2008 - 23:05



لماذا يبكي الشيعة على مصاب الحسين عليه السلام ؟ بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
س:لماذا يبكي الشيعـة على مصـاب الحسـين ويجـددوا ذكـراه ويذكـرون الواقـعـة كـل عـام ؟؟ج: شاء الله عز وجل أن يبقى مصاب الحسين عليه السلام في قلوب الشيعة .. يذكرونه ويبكون ألماً لما جرى عليه وأهله وأصحابه منذ وقوع واقعة كربلاء عام 61 هـ ، وستبقى حرارتها لا تزول أبداً .
وفيما يلي بعض النقاط المهمة رداً على الشبهة أعلاه :
1- عندما يتذكر المسلم ما جرى في ذلك اليوم من مصائب على ذرية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، من عطش الحسين عليه السلام وأهله وأصحابه ، ورؤية الحسين لأهله وأحبائه صرعى أمامه وبقائه وحيداً ، وذبْح الحسين كما يُذبح الكبش وهو سبط النبي وريحانته وسيد شباب أهل الجنة ..
ورفع رأس الحسين ورؤوس القتلى على الرماح .. وحرق الخيام وإيذاء النساء والأطفال وسبيهم وكأنهم ليسوا ذرية رسول الله ..
عندما يتذكر المؤمنون كل ذلك ، فإنه من الطبيعي أن ينبعث من قلوبهم ما لا يتمالكون أنفسهم .. فتحترق قلوبهم ألماً وتسيل دموعهم حزناً على هذا المصاب الجليل الذي لم يشهد التاريخ مثله ..
2- إن الشيعة عندما يظهرون العزاء ويجددون هذه الفجيعة ، فإنهم أيضاً يتعلمون منها دروساً جمة ..
فمن كربلاء تعلمنا إباء الضيم والظلم ، والشهامة والشجاعة ، وحرية الرأي والفكر ، والتنفر من الأخلاق الدنيئة ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والوقوف مع الحق والتضحية بكل شيء من أجله ، والإيثار ... وغيرها من الدروس والعبر .
3- البكاء على الإمام الحسين وتجديد مصابه يعتبر نوع من التأييد لنهضته والإقرار بهدفه . يقول الإمام الخميني رحمه الله "إن البكاء على الشهيد يُعدُ إبقاءً على اتقاد جذوة الثورة وتأججها، وما ورد في الروايات من أن من بكى أو تباكى أو تظاهر بالحزن فأن أجره الجنة، إنما يفسر بكون هذا الشخص يساهم في صيانة نهضة الإمام الحسين عليه السلام" .
4- قال تعالى " قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى " .
إن من أبرز مصاديق مودة قربى النبي هو البكاء والحزن على ما أصابهم من ظلم وغدر وأذى .
5- حث رسول الله والأئمة المعصومين على البكاء على الحسين وإحياء أمره ومصيبته ، والروايات في ذلك كثيرة جداً ، منها :
ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : " كل عين باكية يوم القيامة إلا عين بكت على مصاب الحسين ، فإنها ضاحكة مستبشرة " ( الاثنى عشرية في الرد على الصوفية ، للشيخ الحر العاملي ) .
وروي عن الإمام الرضا عليه السلام " يا بن شبيب إن كنت باكياً لشيء فابك للحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام ، فإنه ذُبح كما يُذبح الكبش " ( أمالي الصدوق ) .
وروي عنه أيضاً " إن يوم الحسين أقرح جفوننا وأسبل دموعنا وأذل عزيزنا بأرض كرب وبلاء وأورثنا الكرب والبلاء إلى يوم الانقضاء ، فعلى مثل الحسين فليبك الباكون فإن البكاء عليه يحط الذنوب العظام " ( أمالي الصدوق ) .
وكان الأئمة من بعد الحسين ، ينتهزون الفرص ويستغلون المواقف لإحياء ذكراه ، نذكر من ذلك موقفين :
أ-سمع الإمام السجاد عليه السلام ذات يوم رجلاً ينادي " أيها الناس ارحموني أنا رجل غريب " في السوق .
فتوجه إليه الإمام السجاد وقال له : " لو قدر لك أن تموت في هذه البلدة ، فهل تبقى بلا دفن ؟! "
فقال ذلك الرجل الغريب : " الله أكبر ، كيف أبقى بلا دفن ، وأنا رجل مسلم وبين ظهراني أمة مسلمة " .
فبكى الإمام السجاد وقال : " وا أسفاه عليك يا أبتاه ! تبقى ثلاثة أيام بلا دفن وأنت ابن بنت رسول الله "( مأساة الحسين ، للشيخ عبد الوهاب الكاشي ) .
ب-لما أمر المنصور الدوانيقي عامله على المدينـة أن يحرق على أبي عبد الله الصادق عليه السلام داره ، فجاءوا بالحطب الجزل ووضعوه على باب أبي عبد الله الصادق ، وأضرموا فيه النـار . فلما أخذت النار ما في الدهليز تصايحن العلويات داخل الدار وارتفعت أصواتهن . فخرج الإمام الصادق وعليه قميص وإزار وفي رجليه نعلان وجعل يخمد النـار ويطفئ الحريـق حتى قضى عليها فلما كان الغد دخل عليه بعض شيعته يسلونه فوجدوه حزيناً باكياً .
فقالوا : " مما هذا التأثر والبكاء أمن جرأة القوم عليكم أهل البيت وليس منهم بأول مرة ؟ " .
فقال الإمام الصادق عليه السلام : "لا … ولكن لما أخذت النار ما في الدهليز نظرت إلى نسائي وبناتي يتراكضن في صحن الدار من حجرة إلى حجرة ومن مكان إلى هذا وأنا معهن في الدار ، فتذكرت روعة عيال جدي الحسين عليه السلام يوم عاشـوراء لما هجم القوم عليهن ومناديهم ينادي أحرقوا بيوت الظالمين " . ( مأساة الحسين للشيخ عبد الوهاب الكاشاني ) .
6- روت كتب السنة والشيعة ، أن رسول الله بكى على الحسين وهو طفل صغير ، وقد تكرر هذا البكاء والتنبؤ بالمصيبة في مواقف متعددة ..
فإذا كان صاحب الرسالة قد بكى على الحسين مراراً وتكراراً ..
فكيف لا نواسيه نحن – التابعين لرسالته – في مصيبته ونشاركه في أحزانه ؟
ولماذا لا نتأسى برسول الله في البكاء على الحسين ؟!!
قال الشيخ الأميني ( رحمه الله ) :
" ورزية أبكت نبينا صلى الله عليه وآله وسلم طيلة حياته ، وأبكت أمهات المؤمنين والصحابـة الأولين ونغصت عيش رسول الله فتراه صلى الله عليه وآله وسلم تارة يأخـذ حسيناً ويضمّه إلى صدره ويخرجه إلى صحابته كاسف البال وينعاهم بقتله ، وأخرى يأخذ تربته بيده ويشمّها ويقبلها ويأتي بها إلى المسجـد مجتمع أصحابـه وعينـاه تفيضان ، ويقيم مأتماً وراء مأتم في بيوت أمهات المؤمنين .
وذلك كله قبل وقوع تلك الرزية الفادحة فكيف به صلى الله عليه وآله وسلم بعد ذلك ، فحقيق على كل من استن بسنته صلى الله عليه وآله وسلم صدقاً أن يبكي على ريحانته جيلاً بعد جيل ، وفينة بعد فينة مدى الدهر " . ( سيرتنا وسنتنا للشيخ الأميني ) .
راجع أخبار المآتم المتعددة التي أقامها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على ابنه الحسين عليه السلام في كتاب ( سيرتنا وسنتنا ) .
7- قال السيد الديباجي : " وقد ورد في الأخبـار عن النبي صلى الله عليه وآله وعن الأئمـة الأطهـار عليهم السلام أنـه يستحب في تسلية المصاب أن يظهروا عند صاحب المصيبة الحزن والكآبة ، حيث أن ذلك من السنة المؤكدة .
فكيف إذا أردنا أن نسلي صاحب الرسالـة صلى الله عليه وآله وهو شاهد علينا بنص القرآن ، ونعزيه في مصاب قرة عينه وفلذة كبده في مصابه الجَلَل التي ما أتت مصيبة كمثلها من أول الدنيا ولا تأتي إلى آخر الدهر ، وهي مصيبة ما أعظمها وأعظم رزيتهـا في الإسـلام وفي السماوات والأرض " . ( رسالة عقائدية للسيد الديباجي ) .
8- أورد الشيخ محمد جواد مغنية في ( الشيعة في الميزان ) كلمة قيمة للسيد محسن الأمين العاملي رحمهما الله حيث قال :
" أما الحسين فقدم نفسه ، وأبناءه ، حتى ولده الرضيع ، وقدم إخوته ، وأبناء أخيه وأبناء عمه ، قدمهم جميعاً للقتل ، وقدم أمواله للنهب ، وعياله للأسر ، ليفدي دين جده .
إن الحسين معظم ، حتى عند الخوارج أعداء أبيه ، فإنهم يقيمون له مراسم الذكرى والحزن يوم عاشوراء في كل عام . ولو أنصف المسلمون ما عدوا طريقة الشيعة في إقامـة الذكرى لسيـد الشهداء . فهل كان الحسين دون جان دارك التي يقيم لها الفرنسيون الذكرى في كل عـام ؟. وهل عملت جان دارك لفرنسا ما عمله الحسـين لأمـة جـده ؟. فلقد سن لهم نهج الحريـة والاستقلال ، ومقاومة الظلم ، ومعاندة الجور ، وطلب العز ، ونبذ الجور ، وعدم المبالاة بالموت في سبيل الغايات السامية .
هذا ، إلى ما يرجوه المسلم من الثواب يوم الحساب على الحزن والبكاء لقتل الحسين ، فلقد نعاه جده لأصحابه ، وبكى لقتله قبل وقوعه ، وبكى معه أصحابه ، وفيهم أبو بكر وعمر ، فيما رواه الماوردي الشافعي في ( أعلام النبوة ) . وقد حث أئمة أهل البيت الطاهر شيعتهم وأتباعهم على البكاء وإقامة الذكرى والعزاء لهذه الفاجعة الأليمة في كل عام ، وهم نعم القدوة ، وخير من اتبع ، وأفضل من اقتفي أثره ، وأخذت منه سنة رسول الله ، لأنهم أحد الثقلين ، وباب حطـة الذي من دخله كان آمناً ، ومفتاح باب مدينة العلم الذي لا يؤتى إلا منه " .
وقال الشيخ محمد مهدي شمس الدين رحمه الله :
"إننا في المأتم الحسيني نسمع تصويراً تاريخياً لفاجعة لم يشهد لها التاريخ مثيلاً، قتل فيها أشخاص مقدسون، وارتفعوا إلى أعلى المراتب الإنسانية بذلاً وتضحية وفداء في عملية عطاء محض، وقتل فيها أطفال ونساء، عطاشى غرباء متوحدين، وحملت رؤوسهم، وسبيت نساؤهم، كل هذا ليس من أجل أشخاصهم وإنما من أجل أمتهم وعقيدتهم، أمتهم التي نحن منها، وعقيدتهم التي نعتنقها ـ فمن حقنا ـ كبشر أسوياء أن نحزن، وان نعجب وان نشكو وقد يتعاظم بنا الحزن فنبكي دموع الحزن والإعجاب وعرفان الجميل" .
9- ختاماً ، قال الشيخ الأميني :
" تستجد المآتم بتجدد الأجيال ، وتبقى خالدة مع الأبد لا تبلى جدّتها ، ولا تنسى بمر الدهور ، وكرّ الملوين ، ما دام الإسلام يعلو ، واسم محمد صلى الله عليه وآله وسلم يذكر ، وسنته تتبع ، وأعلام الدين ترفرف ، وكتاب الله غير مهجور يتلى ، وفي لسانـه الناطق آية محكمة بودّ عترة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وذي قرباه ، وأجر الرسالة واجب محتم ، وحب الآل فريضة لا منتدح عنها ولا محيص ولا محيد ولا مهرب ، وحقوق محمد وآله صلوات الله عليه وعليهم لا تخص بجيل دون جيل ، وبفينة دون فينة ، وأجيال الأمة المسلمة فيها سواسية ، والحزن بالحسين الشهيد دائم سرمد ما دامت الجوانح بحبه معمورة ، والأضلاع بولائه مغمورة .
ومن واجب حملة الكتاب والسنة التأسي بنبيها صلى الله عليه وآله وسلم وهو الأسوة والقدوة ، وقد قضى صلى الله عليه وآله وسلم حياته كاسف البال ، خائر النفس ، حليف الشجى والأسى ، وما رؤي صلى الله عليه وآله وسلم مستجمعاً ضاحكاً حتى توفي ( بهامش الصفحة : أخرجه بهذا اللفظ الحافظ الكبير البيهقي في دلائل النبوة ، والنسخة موجودة عندنا ولله الحمد . وذكره جمع من الأعلام آخذين منه ) منذ رأى بني أمية ينزون على منبره كما تنزو القردة .
وكان صلى الله عليه وآله وسلم يتأذى من بكـاء الحسين السبط ، وقد جاء في الصحيـح فيما أخرجه الحافظ أبو القاسم الطبراني في ( المعجم الكبير ) من طريق يزيد بن أبي زياد قال : خرج النبي صلى الله عليه من بيت عائشة رضي الله عنها فمر على بيت فاطمـة فسمع حسينـاً يبكي رضي الله عنه فقال : ألم تعلمي أن بكاءه يؤذيني .
تراه صلى الله عليه وآله وسلم يتأذى من بكاء ريحانته فما ظنك به صلى الله عليه وآله وسلم إذا وجده قتيلاً بالقتل الذريع ، مرملاً بالدماء ، مجدلاً على الرمضاء ، مكبوبـاً على الثرى ، معفّر الخدين ، دامي الوريدين ، محزوز الرأس من القفا ، مسلوب العمامة والرداء ، سفّت الريح عليه السفا والعفا .
ما ظنك به صلى الله عليه وآله وسلم لما رآه مذبوحاً عطشاناً ظامياً وحيداً غريباً ، تفتت كبده من الظمأ ، ورضّت أعضاؤه بحوافر الخيول .
آه وألف آه ، يا أسفي عليه .
الجسم منه بكربلاء مضرّج والرأس منه على القناة يدار
يا لهفي عليه ، ويا لهفتاه ؟
سبي أهله كالعبيـد ، وصفدوا بالحديـد ، يساقون في الفلوات ، فوق أقتاب المطيـات ، تلفح وجوههم حرّ الهاجرات .
آه ، أسفي على بنات محمد .
أصواتها بحت وهنّ نوادب يندبن قتلاهنّ بالإيماء
فكما دام حزن نبينا صلى الله عليه وآله وسلم مدى حياته ، وكدّر صفو عيشه رزء ولده العزيز ، والأمـر بعد لم يقع ، كذلك حقيق علينا وعلى كل من صدّقه صلى الله عليه وآله وسلم وصدق في ولائه ، واستنّ بسننه ، أن يدوم توجعنا وتفجعنا بالمصاب الفادح ، ويكون البكاء والعويل على بضعة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم سرمداً إلى يوم القيامة … " .

عند بحثي عن مثل هذه الامور استوقفني هذا الموضوع فأردت نقله الليكم للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ShaMoSa
Jr. Member
عـضـو نـشـيـط
Jr. Memberعـضـو نـشـيـط


انثى
عدد الرسائل : 74
نقاط : 3525
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا نبكي على الحسين   الأحد 27 يناير 2008 - 13:59

عزيزي سيف شكرا على هذه المعلومه والموضوع الجميل والمثير للاهتمام


تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا نبكي على الحسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق المستقبل :: منتدى اهل البيت-
انتقل الى: